Welcome to Tourist services company ● A2ziran

Call us on 09 - 17

00989364443599

السبت إلى الخميس

9:00 - 19:00

Email - Tickets

info@a2ziran.com

عقارات للبيع في ايران

عقارات للبيع في ايران

عقارات للبيع في ايران

ربما قبل سنوات عديدة، عندما كان يغادر أحدهم وطنه ويذهب إلى بلد آخر، كان يحُرم من العديد من الحقوق، المدنية وحتى الطبيعية منها، ولم تكن قدرة التملك في بلد المقصد أكثر من حلم،  السبب الذي يمكن أن يعزى إلى العداء والصراع بين معظم البلدان. على الرغم من أن هذه القضية لا تزال قائمة ولم يتم تحديد نهاية لها، إلا أنه قد تم تعيين حقوق قيّمة للمواطنين الأجانب في الآونة الأخيرة، وتم منحهم الفرصة لشراء العقارات. أصبحت الدول تعتقد أن لكل شخص الحق في التجارة والعيش في بلد غير بلدهم الأم، وأن لكل شخص الحق في شراء ممتلكات أو ڤيلا في بلد آخر والتصديق عليها باسمهم. ولم تستثنى إيران من هذه القاعدة، حيث أعطت الأجانب الفرصة لامتلاك العقارات أو شراء ڤيلا من خلال استيفاء شروط معينة. بموجب القانون الإيراني للرعايا الأجانب، فإن أي أجنبي قادر على شراء الممتلكات والتمتع بجميع الحقوق المدنية المقررة إلا إذا حرم منها بسبب ظروف خاصة.

 

وفقًا للمادة 961 من القانون المدني ، يتمتع جميع الرعايا الأجانب بحقوق مدنية في بيع وشراء أي عقار (بما في ذلك الڤلل) باستثناء ثلاث حالات:

1- في الحالات التي يعترف فيها القانون علانية بأن الرعايا الأجانب لا يخضعون لمثل هكذا حقوق، حيث يكون حصري للمواطنين الإيرانيين.
2-الحقوق الخاصة المسجلة باسم المجتمع الإيراني فقط.
3-الحقوق المتعلقة بالأحوال الشخصية التي لم توافق عليها الحكومة الأجنبية التابع لها.

عقارات للبيع في ايران
إذا كان لمقدم الطلب أو لأفراد عائلته الآخرين عقار آخر في إيران، من الضروري التصريح به
وتجدر الإشارة إلى أن الالتزام بهذا المبدأ مشروط بتنفيذ الأجانب للمادة 8 من المادة 43 من الدستور، والتي تتحدث عن “الهيمنة الاقتصادية للمواطنين الأجانب على اقتصاد البلاد”، بالإضافة إلى ذلك، من الضروري جداً الامتثال للمادة 153 من القانون المدني، و وفقًا لهذا المبدأ، “يحظر تماماً أي عقد يؤدي إلى اكتساب الأجنبي السيطرة على موارد إيران سواء الاقتصادية أو الطبيعية منها.”

 

بناءً على ذلك، طالما أن القانون لا يحرم بشكل صريح المواطن الأجنبي من هذا الحق، فيمكنه أن يتمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها المواطن المحلي في نقل الممتلكات غير المستقلة، كشراء وبيع ڤيلا. وفقًا للمادة 8 من القانون المدني، يجب على أي أجنبي مقدم على شراء ڤيلا أو ممتلكات (ممتلكات غير منقولة) في إيران، أن يدرك أن هذه الممتلكات تخضع للقواعد واللوائح المعمول بها في إيران. وتشير المادة 966 من القانون المدني لهذا القانون بطريقة أخرى، حيث تنص على أن “ملكية أي ممتلكات منقولة أو غير منقولة تخضع لقوانين البلد الذي توجد فيه الممتلكات”.

 

ما يجعل الڤيلا ملكية مصنفة في خانة المجموعة العقارية، هو أن كلمة “عقارات” تطلق على الأموال التي لا يمكن تحويلها وهي جزء من أراضي الدولة وممتلكات الدولة. وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن لأي مواطن أجنبي الحصول على كمية محدودة من الممتلكات، ومن المهم ملاحظة أنه لا يمكن للأجانب امتلاك الأراضي الزراعية في إيران الذي يعزى سببه للتجارب التاريخية المريرة. وفقًا للمادة الأولى من اللوائح، التي تم تجميعها في 16 أغسطس 1949، يحق للمواطن الأجنبي امتلاك عقار كمكان إقامة، للقيام بحرفة  أو بدء عمل تجاري، ولن يكون من الممكن للمواطنين الأجانب شراء الأراضي الصالحة للزراعة.
عقارات للبيع في ايران
. تحديد الغرض من شراء عقار (ڤيلا) أهو للإقامة أم للعمل، والغرض من الڤيلا بطبيعة الحال هو الإقامة

إن مجموعة a2z السياحية ستكون بجانبك لتقوم بكل مراحل شراء العقار في إيران بشكل قانوني، فيما يلي بعض النصائح والتوصيات لشراء فيلا في الشمال وشراء عقار في إيران:

في حال اختيار الأجنبي لڤيلا في الشمال والرغبة في شرائها، فعليه الحصول على تصريح من الحكومة الإيرانية. للقيام بذلك ، يجب تقديم طلب إلى مكتب التسجيل المحلي حيث يوجد العقار. يجب أن ينص الطلب بشكل صريح على أن الغرض من العقار هو كسب الرزق، أو إنشاء حرفة، أو بدء مشروع تجاري صغير (بما أن غرض المواطن الأجنبي هو شراء ڤيلا، فهذا يعني الإقامة والمعيشة).
إذا كان لمقدم الطلب أو لأفراد عائلته الآخرين عقار آخر في إيران، من الضروري التصريح به. وتجدر الإشارة إلى أن الأشخاص الذين ليس لديهم إقامة دائمة ولكنهم يدخلون إيران لعدة سنوات متتالية لأغراض سياحية يمكنهم شراء عقار كڤيلا مثلاً إذا تم استيفاء الشروط المذكورة أعلاه. إلى جانب بيان الشراء، يجب على مقدم الطلب إرسال الوثائق المطلوبة إلى مكتب تسجيل الڤيلا. تقوم منظمة التسجيل بعد قراءة الوثائق المقدمة باطلاع وزارة الخارجية عن رأيها ، التي تقوم بدورها بتصديق الأدلة لتعلن عن قرارها، كما يمكن الحصول على المساعدة من مكتب رئاسة الجمهورية. مع الموافقة النهائية من مكتب التسجيل، يمكن لمقدم الطلب البدء بعملية الشراء.
عقارات للبيع في ايران
مع الموافقة النهائية من مكتب التسجيل، يمكن لمقدم الطلب البدء بعملية الشراء

يجب أن تحتوي بيان الشراءعلى المعلومات الآتية:

1.  اسم مقدم الطلب ولقبه.
2.  الجنسية الحالية لمقدم الطلب والجنسية الاصلية
3.  حالة الزواج مع العمر والجنس، إذا كان مقدم الطلب رجلاً، فيجب أيضًا إثبات جنسية الزوجة قبل الزواج ، وإذا كان لديه أطفال، فيجب تحديد عمرهم و جنسهم.
4. الوظيفة الحالية والمهنة السابقة لمقدم الطلب، وتاريخ دخول مقدم الطلب إلى إيران، ومدة ومكان إقامته خلال هذه الفترة.
5. مكان الإقامة الدائمة لمقدم الطلب.
6. تحديد الغرض من شراء عقار (ڤيلا) أهو للإقامة أم للعمل، والغرض من الڤيلا بطبيعة الحال هو الإقامة.
7. موقع الڤيلا ومساحتها ومميزات أخرى.
8. على مقدم الطلب أن يتعهد بتسليم الڤيلا إلى إيراني أو أجنبي يستوفي شروط ملكية الڤيلا في إيران، حتى 6 أشهر من مغادرته لإيران، في حال تم نقل إقامته الدائمة إلى بلد آخر غير إيران.

9. إذا كان لدى مقدم الطلب نفسه أو عائلته (زوجته وأولاده) أو الوالدين المسؤولين عنه أو الشركاء الذين يشتركون في العمل مع مقدم الطلب عقار آخر في إيران غير الڤيلا المذكورة، فمن الضروري تحديد مواصفاتها.

10. يجب تقديم شهادة لامانع من الدائرة المختصة.
11. نسخة عن بيان الإقامة الدائم لمقدم الطلب، المرفق بصورة.

في هذا المقال، حاولت مجموعة a2z للسياحة شرح شروط شراء ڤيلا شمالية أو عقار لمواطن أجنبي. لكن كما تعلمون، فإن القضايا القانونية في هذا المجال دقيقة وجزئية للغاية، وبالطبع كثيرة، مع ذلك قمنا بما وسعنا لجعل ما نقدمه ذا صلة وقيمة.

ابقى على تواصل

عروض لا تفوَّت، بأسعار مغرية، للجولات الترفيهية و جولات الأماكن الدينية و الأماكن الجذابة في ايران.

Call us on

00989364443599

تواصل الإلكتروني

info@a2ziran.com